.:: منتديات العاصفة ::.  

العودة   .:: منتديات العاصفة ::. > الكمبيوتر والإنترنت > قسم الكتاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-2006, 01:23   #1
:: عضو خبير ::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 297
كتاب لتعليم صناعة الألعاب النارية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أول مشاركة لي في هذا القسم

لتحميل الكتاب

http://sr3.mytempdir.com/485634/6UTA...iepjarBD/1.zip

أو

http://5r4.net/up/desteam_1151226157.zip


لا تنسونا بدعواتكم
__________________
[align=center][/align]
اغلاهم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2006, 10:04   #2
:: عضو خبير ::
 
الصورة الرمزية hackdack
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 327
شكرا على هذا الكتاب وأنصح كل من يحاول التجربة أخذ الحيطه والحذر

أخي العزيز أنا لست عالمًا ولا علاٌمة كبير ...إنما أنا فقير لله عز وجل ...أود أن أعلق على ماكتبت:
اقتباس

((أنصح الذين يقولون بأن الجهاد أرهاب ان يشاهدوا الفيلم أنتاج الأستاذ" أبو هشام "!!!!))

الجهاد حق على كل مسلم وبشروط نص عليها ديننا الحنيف وليس بالمقياس العشوائي لأسامة بن لادن

والظواهري ومن إتبعهم بغير علم ...نسأل الله أن يهديهم أجمعين

وأرى الرجوع لؤأي كبار علماءنا في موضوع الجهاد لا أن نأخذ بفيلم "أبوهشام"

وقد أفتى كبار العلماء بأن الخروج عن طاعة ولي الأمر غير جائزة ..فهل كل "الجهاديين او الارهابيين " في العراق وأفغانستان ومن يفجرون أنفسهم وسط الابرياء في الدول الغربية خرجو بإذن ولي أمرهم "حاكمهم" !!

وهذا رأيي الشخصي ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
hackdack غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2006, 10:35   #3
:: عضو خبير ::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 297
الناس أجمعين فقراء لله

يعطيك العافية على المرور

تحياتي
__________________
[align=center][/align]
اغلاهم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2006, 11:22   #4
.:: مستشار العاصفة ::.
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الدولة: بين الهكر
المشاركات: 1,869
اقتباس:
وأرى الرجوع لؤأي كبار علماءنا في موضوع الجهاد لا أن نأخذ بفيلم "أبوهشام"
فلم أبو هشام عمل فني تصوير واقعي لأحوال المسلمين بكلمات منشدين تُباع في الأسواق



فهو ليس مصدر فتوىلكن فيديو كليب إسلامي , مثل الفنانين يغنون على جراح المحبين
أبو هشام يصور جراح المسلمين


سبحان الله تقول الرجوع لأهل العلم وهل رجعت أنت حتى تحرم الجهاد لأهل العلم
لو أردت لأسردت لك الفتاوي من أهل العلم المعروفون مثل إبن عثيمين وإبن باز رحمهم الله

ولكن هنا ليس موضع الحديث

لذا اطلب من الأخ التقيد بشروط المنتدى بعدم إثارة الفتن والمشاكل
وإن كان عندك فكرة معينة تريد إيصالها فما أكثر الأقسام في المنتدى
مثلا الثقافة والبحوث المنتدى الإسلامي .
وليس تأتي لموضوع عضو فتنتدقد توقيعه فترد عليه بدل الموضوع الرئيسي

أرجو الإلتزام بما هو متعارف عليه وعدم الخروج عن الموضوع الرئيسي

أخوكم أبو هشام
ابوهشام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2006, 02:21   #5
:: عضو خبير ::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 297
سوف ارد لك بالقرءان.........فهل يوجد حكم أفضل

أينك عن بعض الأيات القرءانية

قول تعالى( يأيها الذين ءامنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحيوة الدنيا من الأخرة فما متع الحيوة الدنيا في الأخرة إلا قليل(38) إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولاتضروه شيئا والله على كل شئ قدير(39) ...سورة التوبه

وقوله تعالى( لا يستوي القعدون من المؤمنين غير اولي الضرر والمجهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم...........إلى نهاية الايه الكريمة

والعيديد من الايات الذي يحثنا الله في الجهاد

مثلا اية 15.16 من سورة الانفال
اية 190 من سورة البقرة
اية 95 من سورة النساء
اية 122 من سورة التوبه
اية 69 من سورة العنكبوت
اية 60 من سورة الأنفال
اية 111 من سورة التوبه
اية 169.170.171 من سورة ال عمران
اية 20.21.22 من سورة التوبه

والكثير من الايات التي تحثنا على مقاتلة الاعداء

وفي الكثير من الأحاديث التي تحثنا على أرهاب أعداء الله

وعلى فكره في حديث في معناه (من يمت ولم يتمنى الجهاد.مات على شعبة من شعب النفاق)

ربما لا يكفي اربع صفحات من كثرة الاحاديث النبويه

**************************************

إذا شخص هتك عرض أختك .........ماذا تفعل!!!!!

هل تنتظر الموافقة من أبيك

وها نحن اليوم قد هتكت أعراض أخواتنا المسلمات وعذبوا

ماذا أنت صانع لهم...!!!!!!!!

أم لأنهم لست بأخواتك

أي أخ واخت مسلم فهو اكثر من أخي

******************************

وفي حديث في معناه( المؤمن كالجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى)

أشتكت لنا فلسطين..............فهل تداعينا بالسهر والحمى

أشتكت لنا الشيشان............فهل تداعينا بالسهر والحمى

أشتكت لنا أفغنستان..........فهل تداعينا بالسهر والحمى

أشتكت لنا العراق ...........فهل تداعينا بالسهر والحمى

والكثير من الدول المسلمة اشتكت لنا...... لم يستجيب لهم غير الأرهابيين

وسجل عندك في الدفتر>>>>>>>>>>> أرهابي مع مرتبة الشرف

للإسف الاعلام العربي الخائن يغير صورة المجاهدين>>> بالإرهاب

أستمع لمحاضرة الشيخ خالد الراشد اللتي يتحدث فيها عن خيانة الأعلام العربي

كليك يمين وحفظ باسم

http://media.islamway.com/lessons/kr...l_Alfalloja.rm

وأيضا للأسف الأرهاب اصبح مفهوم خاطئ

أولاً / تعريف الإرهاب


تعريف كلمة الإرهاب شائك ومثير للجدل بين الشعوب وأصبحت كلمة متداولة في جميع أجهزة وأدوات الإعلام وخصوصاً


بعد الحادي عشر من سبتنمبر.......


فكل دولة تفسر الإرهاب بما يلائم سياستها ومصالحها سواء وافق المعنى الصحيح للإرهاب أو خالفه.....

إذاً لنتناول التعريف من جميع جوانبه لغة وإصطلاحاً , ومفهومه إسلامياً وعند الكفار(الأخر


الإرهاب لغة


فالإرهاب مصدر أرهب يرهب إرهاباً من باب أكرم وفعله المجرد (رَهِب) , والإرهاب والخوف والخشية والرعب والوجل كلمات متقاربة تدل على الخوف إلا أن بعضها أبلغ من بعض في الخوف وإذا تتبعنا هذه المادة في القرآن الكريم مادة رَهِبَ أو أرهب وجدناها تدل على الخوف الشديد قال تعالى ( وإياي فارهبون ) أي خافوني , وقال تعالى ( ويدعوننا رغبا ورهبا ) أي طمعا وخوفا , وقال تعالى ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ) أي تخيفونهم .
قال ابن جرير : يقال منه أرهبت العدو ورهبته فأنا أرهبه وأرهِبه إرهابا وترهيبا وهو الرهب والرهب ومنه قول طفيل الغنوي :
ويل أم حي دفعتم في نحورهم ... بني كلاب غداة الرعب والرَّهَب
أي الخوف .
وقال ابن جرير : حدثنا بشر قال ثنا يزيد قال ثنا سعيد عن قتادة ( واضمم إليك جناحك من الرهب ) أي من الرُعب وهذا التفسير للرَّهب بالرعب يدل على أن الرعب مرادف للرّهب وأن معناهما الخوف الشديد يؤيد هذا قوله صلى الله عليه وسلم : (نصرت بالرعب مسيرة شهر ) أي بالخوف .
هذا نموذج مختصر لبيان معنى الإرهاب في لغة العرب .(1 )

الإرهاب في اللغة الإنجليزية
ففي اللغة الإنجليزية كلمة Terrorism تعني الإرهاب ، وهي مشتقة من كلمة Terror أي: التخويف . يقول أحد قواميس اللغة الإنجليزية: إن كلمة تيرور (TERROR) يعني: "استعمال العنف لتحقيق أغراض سياسية . ثم يعطينا على هذا الاستعمال مثلا بجملة تقول: "إن حركة المقاومة بدأت حملة من العنف (تيرور) ضد قوات الاحتلال) .(2)

مماسبق من التعريف اللغوي للإرهاب إنه لا يختلف المعنى كثيراً بين اللغتين


المفهوم الشرعي للإرهاب

أما مفهوم الإرهاب في الشرع : فهو قسمان :
اولا : قسم مذموم ويحرم فعله وممارسته وهو من كبائر الذنوب ويستحق مرتكبه العقوبة والذم وهو يكون على مستوى الدول والجماعات والأفراد وحقيقته الاعتداء على الآمنين بالسطو من قبل دول مجرمة أو عصابات أو أفراد بسلب الأموال والممتلكات والاعتداء على الحرمات وإخافة الطرق خارج المدن والتسلط على الشعوب من قبل الحكام الظلمة من كبت الحريات وتكميم الأفواه ونحو ذلك .

ثانيا : إرهاب مشروع شرعه الله لنا وأمرنا به وهو إعداد القوة والتأهب لمقاومة أعداء الله ورسوله قال تعالى ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم ) فهذه الآية الكريمة نص في أنه يجب على المسلمين أن يبذلوا قصارى جهدهم في التسليح وإعداد القوة وتدريب الجيوش حتى يَرهبهم العدو ويحسب لهم ألف حساب وهذا أعني وجوب الإعداد للمعارك مع العدو أمر مجمع عليه بين علماء المسلمين سواء كان الجهاد جهاد دفع أو جهاد طلب لكن ينبغي أن يُعلم أن مجرد القوة المادية من سلاح وعدة وتدريب لا يكفي لتحقيق النصر على الأعداء إلا إذا انظم إليه القوة المعنوية وهي قوة الإيمان بالله والاعتماد عليه والإكثار من الطاعات والبعد عن كل ما يسخط الله من الذنوب والمعاصي فالمستقرئ للتاريخ يدرك صدق هذه النظرية قال تعالى ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين ) وقال تعالى ( لقد نصركم الله في موطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغني عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين ) ولما كتب قائد الجيش في غزوة اليرموك لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال في كتابه : إنا أقبلنا على قوم مثل الرمال فأَمِدَّنا بقوة وأمدنا برجال فكتب له عمر رضي الله عنه : ( بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله عمر بن الخطاب إلى قائد الجيش فلان بن فلان أما بعد : فاعلم أنكم لا تقاتلون عدوكم بقوتكم ولا بكثرتكم وإنما تقاتلونهم بأعمالكم الصالحة فإن أصلحتموها نجحتم وإن أفسدتموها خسرتم فاحترسوا من ذنوبكم كما تحترسون من عدوكم ) . (1)




ثانياً مفهوم الإرهاب عند الكفار وعلى رأسهم إمريكا

يعلم أكثرنا ومما لمسنا من متابعة الأحداث الجارية في عصرنا الحاضر , ماتعنيه كلمة

الإرهاب عند الكفار من اليهود والنصارى والهندوس والروس الملحدين...

فالإرهاب عندهم ما تتطابقة عليه صفة المسلم الأصولي المتمسك بسنة الله ورسوله قولاً

وفعلاً ,وظيفته في الأرض عبادةالله وتوحيده والدعوة إليها والجهاد في سبيل تحقيقها حتى

ييتم تحكيم الشريعة في جميع أنحاء المعمورة...

ويتضح ذلك جلياً في ماتريد إمريكاوحلفائها فرضه على الدول المسلمة من نشر الدمقراطية

وحرية العقيدة ودعوة الإخاء بين الأديان بالتسامح تارة ووحدة الأديان تارة أخرى


ونشرالفكر الإنساني الموحد بين النا س وإن مايجمعهم في هذه الدنيا...

تبادل المعارف والعلوم الإنسانية والتقنية الى أخره , وأن تسود المحبة والألفة بين بني

البشر مع إحترام الحرية بما يدينون ويعتقدون,فلا ولاء ولابراءفي الله بين البشر ....

ونرى ذلك في دعوة إمريكا بتغيير المناهج وعدم تدريس عقيدة الولاء والبراء وأيات الجهاد

وأيات كره الأخر......

ومطالبة إعطاء المرأة حقوقها مناصفة مع الرجل, وعقد المؤتمرات والندوات لطرح موضوع التحاور بين الأديان أو التقارب بين الأديان ......

ويؤكد مانظرت إليه إطلاق صفة الإرهاب على كل مجاهد أو جماعة جهادية في بقاع الأرض


حتى لوكانت في موقف الدفاع عن أرضها وعرضها ويتضح ذلك جلياً في التصنيف الذي


تعده إمريكا, وتعتمده منظمة الأمم المتحدة ومثال ذلك تصنيف المجاهدين الشيشان وحركة

حماس والجهاد الإسلامي وحركة أبو سياف في الفلبين وجيش محمد في كشمير على

إنهاجماعات إرهابية مع إنه لا مواجهة مباشرة بين تلك الجماعات وإمريكا ولم تمس

مصالحها في الوقت القريب إنما هدفها تحرير الأرض أولا من الكفار المغتصبين

ولكن بما إن الدعوى جهادية فتلك حقيقة واضحة كالشمس وذلك لما يمثله خطر الفكر


الجهادي

على كل كافر في الأرض لا يريد الخضوع للرسالة الخاتمة التي جاء بها المصطفى عليه

الصلاة والسلام ...

إذاً وما أريد أن أصل اليه إن الإرهاب عند إمريكا ودول الكفر مايتصف به الإرهابين من

المجاهدين الذين تمسكو بالدين الصحيح وجهادهم بالدفاع عنه ونشره في كل مكان ......


نتسأل هنا ألا يوجد تشابه بين المفهوم الشرعي للأرهاب والمفهوم عند الإمريكان مع


محاولة إمريكا تشويه ذلك المعنى......


جاء في مجلة العالم الإسلامي الإنجليزية : إن شيئاً من الخوف يجب أن يسيطر على العالم الغربي ، ولهذا الخوف أسباب منها أن الإسلام منذ ظهر بمكة لم يضعف عددياً بل دائما في ازدياد واتساع . ثم إن الإسلام ليس ديناً فحسب ، بل إن من أركانه الجهاد اهـ .

وقال روبرت بين : إن المسلمين قد غزوا الدنيا كلها من قبل وقد يفعلونها مرة ثانية اهـ .

وقد أراد المستشرقون الطعن في الإسلام بأنه انتشر بالسيف .

وألف المستشرق توماس أرنولد كتابه (الدعوة إلى الإسلام) يهدف منه إلى إماتة الروح الجهادية عند المسلمين ، وبرهن بزعمه على أن الإسلام لم ينتشر بالسيف ، وإنما انتشر بالدعوة السلمية المتبرئة من كل قوة .

وقد وقع المسلمون في الفخ الذي نُصِبَ لهم ، فإذا سمعوا من يتهجم على الإسلام بأنه انتشر بالسيف من المستشرقين ، قالوا : أخطأتم واسمعوا الرد عليكم من بني جلدتكم ، فهذا توماس يقول كذا وكذا .

وخرج الانهزاميون من المسلمين يدافعون عن الإسلام ، وأرادوا تبرئة الإسلام من هذه الفرية على زعمهم ، فنفوا أن يكون الإسلام انتشر بالسيف ، ونفوا مشروعية الجهاد في الإسلام إلا على سبيل الدفاع فقط ، وأما جهاد الطلب فلا وجود له عندهم . وهذا خلاف ما قرره أئمة الهدى علماء المسلمين ، فضلا عن مخالفته للقرآن والسنة .

قال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (28/263) :

"فالمقصود أن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمة الله هي العليا ، وكلمة الله اسم جامع لكلماته التي تضمنها كتابه ، وهكذا قال الله تعالى : ( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ) فالمقصود من إرسال الرسل وإنزال الكتب أن يقوم الناس بالقسط في حقوق الله وحقوق خلقه ثم قال تعالى : ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ) فمن عدل عن الكتاب قوم بالحديد، ولهذا كان قوام الدين بالمصحف والسيف. وقد روى عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نضرب بهذا يعنى السيف من عدل عن هذا يعنى المصحف اهـ .


وقال ابن القيم رحمه الله في "الفروسية" (ص 18) :

( وبعثه الله تعالى – يعني النبي صلى الله عليه وسلم - بالكتاب الهادي ، والسيف الناصر ، بين يدي الساعة حتى يعبد سبحانه وحده لا شريك له، وجعل رزقه تحت ظل سيفه ورمحه . . . فإن الله سبحانه أقام دين الإسلام بالحجة والبرهان ، والسيف والسنان ، كلاهما في نصره أخوان شقيقان اهـ .

وهذه بعض أدلة الكتاب والسنة والتي تدل دلالة بينة واضحة على أن السيف كان من أهم الأسباب التي أدت إلى انتشار الإسلام :



فلو كان الإسلام لا ينتشر إلا بالدعوة السلمية فقط ، فمم يخاف الكفار ؟ أمن كلام يقال باللسان فقط ؟ وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( نصرت بالرعب مسيرة شهر ) وهل يرعب الكفار أن يقال لهم أسلموا ، فإن لم تسلموا فأنتم أحرار فيما تعتقدون وتفعلون . أم كان يرعبهم الجهاد وضرب الجزية والصغار . مما يحملهم على الدخول في الإسلام لرفع ذلك الصغار عنهم .

فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر أمراءه أن يدعو الكفار إلى الإسلام وهم يرفعون السيوف فوق رؤوسهم ، فإن أبوا الإسلام دفعوا الجزية وهم أذلة صاغرون ، فإن أبوا فما لهم إلا السيف ( فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ ) .

4- وقال صلى الله عليه وسلم : ( بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ ، لا شَرِيكَ لَهُ ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي ، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي ، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ ) أحمد (4869) . صحيح الجامع (2831) .

وكون السيف والقوة من أسباب انتشار الإسلام ، هذا لا يعيب الإسلام ، بل هو من مزاياه ومحاسنه أنه يلزم الناس بما فيه نفعهم في الدنيا والآخرة ، وكثير من الناس يغلب عليهم السفه وقلة الحكمة والعلم، فلو تُرِك وشأنه لعمي عن الحق ، ولانغمس في الشهوات ، فشرع الله الجهاد لرد هؤلاء إلى الحق ، وإلى ما فيه نفعهم ، ولا شك أن الحكمة تقتضي منع السفيه مما يضره ، وحمله على ما فيه نفعه .

وروى البخاري (4557) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ) قَالَ : خَيْرَ النَّاسِ لِلنَّاسِ [أي كنتم أنفع الناس للناس] تَأْتُونَ بِهِمْ فِي السَّلَاسِلِ فِي أَعْنَاقِهِمْ ، حَتَّى يَدْخُلُوا فِي الْإِسْلَامِ. وهل يؤتى بالناس في السلاسل من غير جهاد ؟&@#!

وهذا مما يُمدح عليه الإسلام ولا يذم ، فعلى الانهزاميين ( أن يتقوا الله في مسخ هذا الدين ، وإصابته بالهزال بحجة أنه دين السلم والسلام . نعم ، إنه دين السلم والسلام ، ولكن على أساس إنقاذ البشرية كلها من عبادة غير الله ، وإخضاع البشرية كافة لحكم الله ، إنه منهج الله وليس منهج عبد من العبيد ولا مذهب مفكر من البشر حتى يخجل الداعون إليه من إعلان أن هدفهم الأخير هو أن يكون الدين كله لله . إنه حين تكون المذاهب التي يتبعها الناس مذاهب بشرية من صنع العبيد وحين تكون الأنظمة والشرائع التي تصرف حياتهم من وضع العبيد أيضاً فإنه في هذه الحالة يصبح لكل مذهب ولكل نظام الحق في أن يعيش داخل حدوده آمنا ما دام أنه لا يعتدي على حدود الآخرين ويصبح من حق هذه المذاهب والأنظمة والأوضاع المختلفة أن تتعايش وألا يحاول أحدها إزالة الآخر . فأما حين يكون هناك منهج إلهي وشريعة ربانية وإلى جانبه مناهج ومذاهب من صنع البشر فإن الأمر يختلف من أساسه ، ويصبح من حق المنهج الإلهي أن يجتاز الحواجز البشرية ويحرر البشر من العبودية للعباد . . . ) فقه الدعوة لسيد قطب (217-222) . بتصرف يسير .

وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (12/14) : "الإسلام انتشر بالحجة والبيان بالنسبة لمن استمع البلاغ واستجاب له ، وانتشر بالقوة والسيف لمن عاند وكابر حتى غُلِب على أمره ، فذهب عناده فأسلم لذلك الواقع" اهـ . (3)





وأخيراً كيف أرتبط بالإسلام

فإنه مرتبط بالإسلام كما بينا في ما أدرجنا وذلك بوجهه المحمود , ينافي مايريده الكفار من تشويه لذلك المفهوم....




وفي نهاية الموضوع/ ماهو واجب المسلمين في مواجهة تلك التحديات



عودة المسلمين لدينهم لقرآنهم لسنة نبيهم عليه الصلاة والسلام في جميع أمرهم دون إستثناء أو مراعاة للكفار(الأخر)

وإحياء عقيدة الولاء والبراء ...

إذاً لن تصلح هذه الأمة إلا بما صلح أولها أن يكون شعارها لا إله إلا الله محمد رسول الله قولاً وإعتقاداً وعملاً

فلا قومية ولا وطنية أو حزبية وإشتراكيةو علمانية, بل إسلامية إسلامية إسلامية على هدى خير البشرية...


وأعتذر إخوتي الإطالة فالموضوع مهم ولما لا فهو قضية العصر...
وأستميحكم عذراً إن تجاوزت أو أخطأت بمجهودي الذي لا يرقى..

وأسأل الله العلي أن يوفقنا فيما يحبه ويرضاه ويمتعنا بظل الدولة الإسلامية التي بها وعد على لسا ن رسوله عليه الصلاة والسلام

عن النعمان بن بشير قال كنا قعودا في المسجد وكان بشير رجلا يكف حديثه فجاء أبو ثعلبة الخشني فقال يا بشير بن سعد من يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء فقال حذيفة أنا أحفظ خطبته فجلس أبو ثعلبة فقال حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم يكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على مناهج نبوة ثم سكت ....

الراوي: حذيفة بن اليمان - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: العراقي - المصدر: محجة القرب - الصفحة أو الرقم: 175



*****************************
__________________
[align=center][/align]
اغلاهم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2006, 02:24   #6
:: عضو خبير ::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 297
فهل من مزيد
__________________
[align=center][/align]
اغلاهم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2006, 12:11   #7
:: عضو خبير ::
 
الصورة الرمزية hackdack
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 327
بارك الله فيك أخي الكريم

أنا لم أقصد الجهاد بكل معانيه في ردي السابق بل قلت ان للجهاد أسباب ودوافع حددها لنا ديننا الكامل

" اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا "

أنا أقصد الجماعات التي تشوِه صورة الإسلام والمسلمين كتنظيم القاعدة ... فهل احداث 11 سبتمبر

تعتبر من الجهاد؟؟ أو غيرها من الأحدات التي تقع في الدول الغربيه ويموت فيها المسلمون قبل الكفار

وأليس هذا ترهيبا للناس في ديارهم

أما مفهوم الإرهاب في الشرع : فهو قسمان :
اولا : قسم مذموم ويحرم فعله وممارسته وهو من كبائر الذنوب ويستحق مرتكبه العقوبة والذم وهو يكون على مستوى الدول والجماعات والأفراد وحقيقته الاعتداء على الآمنين بالسطو من قبل دول مجرمة أو عصابات أو أفراد بسلب الأموال والممتلكات والاعتداء على الحرمات وإخافة الطرق خارج المدن والتسلط على الشعوب من قبل الحكام الظلمة من كبت الحريات وتكميم الأفواه ونحو ذلك .

وليس القصد إثارة الفتن ياأبوهشام انما لتوضيح وجهات نظر مختلفه وتصحيحها

وجزاكم الله خيرًا
hackdack غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2006, 05:36   #8
::عضو جديد ::
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 24
الله اكبر

اخى العزيز سوف اذكر لك كلمات مشهورة
ليس الأسلام بكثرة الناس على ابواب المساجد او بعلو صوتهم عند عرفات بل الأسلام بالخروج على الظلم والحاكم الذى لا يقيم حد الله وتلك هيا اعلى درجات التضحية
ارهابى2005 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2006, 06:22   #9
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية abdoo47
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مصر
المشاركات: 125
للاسف الروابط لا تعمل
__________________
abdoo47 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2006, 04:16   #10
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية الاعظمي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
الدولة: بغداد
المشاركات: 224
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز لقد تم حذف الروابط هل من الممكن اعادة رفع الملف من جديد
وشكرا
اخوك الاعظمي
__________________

.
.
.
.
الاعظمي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:39


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.